حبايب قرايب


لكل من يقول ان الوطن فوق الجميع(اهديه محبتي واحترامي )
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 آن لنا أن نزيل الجدار بيننا و بين أبنائنا بالحوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
saleh900
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 728
العمر : 40
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/12/2007

مُساهمةموضوع: آن لنا أن نزيل الجدار بيننا و بين أبنائنا بالحوار   السبت يونيو 07, 2008 8:30 pm




الحــــوار مع الأبنــــاء

مفهومـ الحـــوار :
الحــوار بشــكل عــامـ هـو تفـــاعل لفظي و غير لفظي بين اثنين أو أكثر بهدف التواصــل و تبـــادل الأفكار و المشاعر و الخبرات .
و
في القاموس اللغوي : حاوره محــاورة و حــوار .. جاوبه و راجعه في الكلامـ
, و تحــاور القومـ تجاوبوا و تراجعوا الكلامـ بينهمـ .. و الحــوار
بالكســر المحــاورة و الحديث ... " قاموس محيــط المحيـط "

أمّا نحن فهل نمارس الحوار بهذا المفهومـ ؟
-
البعض يعاني من غياب الحـــوار نتيجة الرفض أو النبذ أو اليأس .. و هذه
مشكلة تُضعف العلاقة و من خلالها يعجز الأبوان عن ممارسة دورهما التربوي .
-
و البعض يُجري الحوار من طرف واحــد دون تجاوب الطرف الآخر ... بحيث
يتكلمـ أمامـ أبنائه و ليس معهمـ من باب التسلط و فرض الرأي و هو في
الحقيقة ليس حواراً و ذلك لغياب عنصر التبادل في التحاور .

غياب الحوار في حياة الأبناء :
- البعض يمارس الحـــوار بطريقته الخاصّة بالمشاجرات بين الأخوة و الأخوات و المجادلات الكلاميّة المشحونة من الطرفين
ما أهميّة الحـــوار في علاقتنا بأولادنا و تنشئتهمـ ؟
- التوصّل إلى فهمـ كل من الطرفين للآخر الأبناء و الأهل .
- تنمية علاقــة ودودة ما بين الأبناء أنفسهمـ من جهة و ما بين الأبناء و الأهل من جهــة ثانية .
- المساعدة في حل المشكلات التي يعانيها الأبناء .
- تصحيح المفاهيمـ و تثبيت القيمـ في نفوس الناشئين .
- تعديل السلوك أو تحسين التحصيل .
- تخفيف الصراعات و المشاعر العدائية .
الحـــوار و شخصيّة الطفل :
- يعمل الحـــوار على دعمـ النمو النفسي و الفكري و الاجتماعي لشخصيّة الطفل .
بسمـ الله الرحمن الرّحيمـ
" و ليَخشَ الذين لو تركوا من خلفهمـ ذرّيّة ضعافاً خافوا عليهمـ فليتقوا الله و ليقولوا قولاً سديداً ".. سورة النساء9

أساليب الحـــوار :
1 - ابدأ الحديث بإظهار مشاعر ودّيّة .
2 - استمع لولدك باهتمامـ .
3 - استخدمـ لغة الحكاية و التمثيل .
4 - قدّمـ الثناء على حُسن استجابة ولدك .
5 - أصغ لاحتياجات ولدك محدّداً ضوابطها .
6 - ناقش بمنطقيّة و تعاطف .
7 - تصيّد الجوانب الإيجابيّة لولدك و اعمها .
8 - استخدمـ الدعابة لتخفيف التوتر .
9 - عبّر عن غضبك بطريقة بنّاءة .
10- اجتنب أسهمـ الحوار الطائشة .
مواقف نبويّة تربويّة للحوار :
قال رسول الله صلى الله عليه و سلمـ " إنّما أنا لكمـ بمنزلة الوالد أعلمكمـ "
1 - ابدأ الحديث بإظهار مشاعر ودّيّة :
إظهار حبك و تعاطفك يساعد على نمو ولدك النفسي .
- استخدمـ كلمات دالة في بدء حديثك .
- أظهر بشاشة خلال لقائك به .
- خذ بيده أو ضع يدك على كتفه .
- الكلمات و الإيماءات التي تدل على الكراهية تؤدّي إلى اضطراب نفسي و ضمور الشخصيّة .
2 - استمع باهتمامـ لولدك :
- الاستماع الإيجابي و التجاوب مع حركاته و تعبيراته يؤدي إلى فهمـ مشاعر ولدك و ينمّي اخترامه لنفسه .
- تجاهل حديث الابن و ضعف الإصغاء له يصيبه بالإحباط و يجعله يبحث عمّن يسمع له من أقرانه .
3 - استخدمـ لغة الحكاية و التمثيل :
- استخدامـ القصّة و المثل يُساعد في توضيح الفكرة و تقبّلها لدى أولادنا .
- أسلوب الأوامر و العظات الطويلة تسبّب الملل عند الأبناء و تفقد تأثيرها .
عن رسول الله صلى الله عليه و سلمـ
" أرأيتمـ لو أنّ نهراً بباب أحدكمـ يغتسل منه كل يومـ خمساً ما تقولوا بذلك يُبقى من درنه ؟
قالوا : لا يُبقي من درنه شيئاً ... قال : فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهنّ الخطايا "
أو كما قال صلى الله عليه و سلمـ :
" بينما رجلٌ يمشي بطريق وجد غصن شوكٍ على الطريق فأخذهُ فشكر الله لهُ فغفر لهُ "

4 - أثنِ على حسن الاستجابة :
- امتداح ولدك يُشعره بالأهميّة و يزيد من ثقته بنفسه .
- الانتقاد المستمر يدمّر الثقة و يؤدّي إلى الشعور بالنقص و الجَور .
5 - أصغِ لاحتياجات ولدك محدّداً ضوابطها :
- السماح لولدك بالتعبير عن احتياجاته و رغباته ينمّي شخصيّته .. و يكون دورك هو وضع ضوابط
لتلك الرغبات .
- مصادرة حريّة ولدك في التعبير عن حاجاته و رغباته يُضعف شخصيّته و يدفعه إلى إخفاء تلك الاحتياجات
و إشباعها بعيداً عنك بلا ضوابط .
6 - ناقش بمنطقيّة و تعاطف :
- مناقشة الأفكار الغريبة أفضل أسلوب للتخلص منها .
- استخدمـ منطق الإقناع .
- أظهر تعاطفك .
- اللجوء إلى العنف لمعالجة تلك الأفكار سيُضاعف من قوّتها .
فالمطلوب هو تحطيمـ الفكرة السيّئة و ليس تحطيمـ رأس صاحبها .
إن فتىً شابّاً أتى النبيّ صلى الله عليه و سلمـ فقال له : يا رسول الله ائذن لي بالزنا .
فأقبل عليه القومـ فزجروه و قالوا : مه .. مه فقال صلى الله عليه و سلمـ : قرّبوه ... ادنُ
ثمـ سأله النبي صلى الله عليه و سلمـ : أتحبّه لأمّك ؟
قال : لا و الله . جعلني الله فدائك .. قال : و لا الناس يحبّونه لأمّهاتهمـ .. ثمـ ذكر له البنت و الأخت ...
قال : فوضع يديه عليه و قال : اللهمـ اغفر ذنبه و طهّر قلبه و حصّن فرجهُ .. فلمـ يكن شيء أبغض
للفتى من الزنى .

7 - تصيّد الجوانب الإيجابيّة لولدك و ادعمها :
- إن الانتباه لأي رمزيّة لولدك و البناء عليها يُساعد على تغيير شامل في اتّجاهه و استخدامـ ذلك خلال
الحوار المتعاطف .
- تصيّد الأخطاء و التركيز عليها و تضخيمها يؤدّي إلى استمرارها .
8 - استخدمـ الدعابة لتخفيف التوتر :
- استخدمـ العبارات اللطيفة و الدعابات المحبّبة في محاورة أبنائك .
- و ذلك من شأنه تقريب ولدك إليك و انشراح صدره لك و البوح لك بمشكلاته
- و استخدامـ اللغة الجافّة و الألفاظ العنيفة تخلق عنده نوع من العدائية و تُبعده عنك و تزيد من تفاقمـ
المشكلات .
9 - عبّر عن غضبك بطريقة بنّاءة :
- التعبير البنّاء عن الغضب يُساعد على استمرار الحوار و المعالجة الحكيمة للمشكلات العارضة و يُقدّمـ
نموذج القدوة الصالحة لولدك في التعبير عن انفعالاته .
- استخدامـ الألفاظ النابية أو الصُراخ أو الضرب المبرح يتسبّب في جرح المشاعر أو تلبّدها .
قال رجلٌ يومـ حُنين : و الله إنّ هذه لقسمةٌ ما عدل فيها و لا أريد بها وجهٌ الله ...
فتغيّر وجههُ صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلمـ ثمّـ قال : رحمـ الله موسى قد أوذي بأكثر من

هذا فصبر .
10 - تجنّب أسهمـ الحوار الطائشة :
- السباب .
- السخرية .
- اللومـ و التوبيخ .
- الصراخ .
- التوقّع السلبي .
- المقارنة بالآخرين .. أيّاً كانوا أخوة او غير ذلك .
- التهديد المستمر .
الحوار مع المخطئ :
يصعُبُ الحوار عند وقوع الأبناء في أخطاء السلوك و يُعلمنا القرآن الكريمـ كيف نتصرّفُ في تلك الحالة من خلال
بيانه لنموذج النبوّة .
بسمـ الله الرحمن الرحيمـ
" فبما رحمة من الله لِنت لهمـ و لو كنت فظّاً غليظ القلب لانفضّوا من حولك فاعفُ عنهمـ و استغفر لهمـ
و شاورهمـ في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إنّ الله يُحبُّ المتوكلين " .... آل عمران 159

و مهمّة الآباء أن يُساعدوا أبنائهمـ على التعبير المناسب عن مشاعرهمـ و
إشباع حاجاتهمـ إلى المعرفة لتعلمـ الخبرات الجديدة ... و تعليمهمـ
القواعد الضروريّة للسلوك السَوي و إفهامهمـ فائدتها

آن لنا أن نُزيل الجـــدار بيننا و بين أبنائنا

آداب الحـــــوار مع الأبوين :

بسمـ الله الرحمن الرحيمـ
" و قضى ربّك ألا تعبدوا إلا إيّاه و بالوالدين إحساناً إمّا يبلغنّ عندك
الكِبر أحدهما او كلاهما فلا تقُل لهما أفّ و لا تنهرهما و قل لهما قولاً
كريماً و اخفض لهما جناح الذل من الرحمة و قُل رب ارحمهما كما ربّياني
صغيرا "
سورة الإسراء 24


اللهمـ اهدي ابناء و بنات شبّان و فتيات المسلمين إلى إرضاء آبائهمـ و أمّهاتهمـ و امنن على الآباء و الأمّهات
بالصبر و الحــــلمـ و الحكمة في إدارة أسرهمـ

فالرضى الرضى من الأبناء ... رضوان الوالدين من رضا الله
و الحكمة و الصبر على أبنائنا و بناتنا فلذات أكبادنا و أمل الأمّة الإسلاميّة

و دمتمـ بكل الخير





_________________




عندمــا تعجز النفس عن لقــــاء الأحبّــــة فإنّها تشتاق إليهمـ بصمت
و تتوق لرؤياهمـ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صدى الصمت
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد الرسائل : 265
العمر : 47
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: آن لنا أن نزيل الجدار بيننا و بين أبنائنا بالحوار   الثلاثاء يونيو 10, 2008 9:48 pm



اخي صالح

بورك بمداد قلمك على هذا المووضوع الحوار لغه الناس الراقيه والمتطورة
والدول الغربيه اخذت مبدا الحوار من ديننا الحنيف وبقينا نجهله نحن .... ونفتقر اليه
لان الاباء لا يمارسونه مع اولادهم الا من رحم ربي ...... مع ان الحوار يقرب بين وجهات النظر
ويقوي شخصية الابناء ...والحوار البناء له ايجابيات كثيرة ....اشكرك اخي مرة اخرى على هذه الذرر
وهذا ليس جديد على مواضيعك وننتظر المزيد من مواضيعك القيمه



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أميرة العصفور
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 702
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: آن لنا أن نزيل الجدار بيننا و بين أبنائنا بالحوار   الخميس يونيو 12, 2008 7:50 pm



أخي الكريم صالح

موضوع في غاية الاهمية جزاكَ الله خيرا على طرحه فلا أجمل من الحوار
كوسيلة للتواصل الفعال والهادف خاصة بين الآباء وأبنائهم ..
وما احوج أسرنا المسلمة لجو يسوده الحوار والتفاهم بين الابناء والاباء..
فالأبناء أمانة في عنق آبائهم لذا وجب عليهم تربتهم أحسن تربية على القيم الاسلامية
والمبادىء السمحة وهذالا يكون الا بالحوار الذي يعتمد
على ما اوردته من أساليب أخي في طرحكَ المميز ..
ووجب كذلك على الأبناء احترام آبائهم والاستفادة من تجاربهم واتباع نصائحهم وإرشاداتهم..

اللهم ارزقنا رضاك ورضا والدينا

تقبل احترامي وتقديري الكبيرين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
saleh900
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 728
العمر : 40
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: آن لنا أن نزيل الجدار بيننا و بين أبنائنا بالحوار   الخميس يونيو 12, 2008 10:20 pm


اقتباس :

اخي صالح

بورك بمداد قلمك على هذا المووضوع الحوار لغه الناس
الراقيه والمتطورة
والدول الغربيه اخذت مبدا الحوار من ديننا الحنيف وبقينا
نجهله نحن .... ونفتقر اليه
لان الاباء لا يمارسونه مع اولادهم الا من رحم ربي
...... مع ان الحوار يقرب بين وجهات النظر
ويقوي شخصية الابناء ...والحوار البناء له ايجابيات
كثيرة ....اشكرك اخي مرة اخرى على هذه الذرر
وهذا ليس جديد على مواضيعك وننتظر المزيد من مواضيعك
القيمه


أختي الفاضلة
صـــ الصمت ــــدى

الحــوار هو لغة الأقوياء ... و ما
نستطيع تحقيقه بالحوار البنّاء و الموضوعي

لا يمكن للغضب و العصبيّة أو العنف أن نحقق شيئاً منه
علينا تعميمـ ثقافة الحوار تلك في مجتمعاتنا كل بقدر ما
يستطيع فإن فيها ما نرجو
من سلامة مجتمعاتنا مع الحرص على عدمـ تغييب و امتهان
الرأي الآخر
بل استيعابه و تفهمه

إن في موضوع الحوار لكلامـ كثير
منافع و فوائد لا سبيل لحصرها في بضعة أسطر


لكِ كل الشكر و التقدير على
تعقيبكِ و إضافتكِ الرائعة

بارك بكِ الله عز و جل على حضوركِ الكريمـ في صفحاتي

و دمتي بكل الخير
بطاعة الله و رضوانه
و جزاكِ الجنّة و نعيمها




_________________




عندمــا تعجز النفس عن لقــــاء الأحبّــــة فإنّها تشتاق إليهمـ بصمت
و تتوق لرؤياهمـ




عدل سابقا من قبل saleh900 في الخميس يونيو 12, 2008 10:31 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
saleh900
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 728
العمر : 40
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: آن لنا أن نزيل الجدار بيننا و بين أبنائنا بالحوار   الخميس يونيو 12, 2008 10:25 pm

اقتباس :

أخي الكريم صالح

موضوع في غاية الاهمية جزاكَ الله خيرا على طرحه فلا
أجمل من الحوار
كوسيلة للتواصل الفعال والهادف خاصة بين الآباء وأبنائهم ..
وما احوج أسرنا المسلمة لجو يسوده الحوار والتفاهم بين
الابناء والاباء..
فالأبناء أمانة في عنق آبائهم لذا وجب عليهم تربتهم أحسن
تربية على القيم الاسلامية
والمبادىء السمحة وهذالا يكون الا بالحوار الذي يعتمد
على ما اوردته من أساليب أخي في طرحكَ المميز ..
ووجب كذلك على الأبناء احترام آبائهم والاستفادة من
تجاربهم واتباع نصائحهم وإرشاداتهم..

اللهم ارزقنا رضاك ورضا والدينا

تقبل احترامي وتقديري الكبيرين

و عليكمـ
السلام و رحمة الله تعالى و بركاته

الأخت
الفاضلة
أميـــــ العصفور ــــــرة

صحيحٌ أن من أحوج ما نحتاج إليه
لسلامة أسرنا المسلمة ( الخلايا الأساسيّة في بناء مجتمعنا ) هو الحوار البنّاء
و قبل أن ندرك أسس و قواعد ذلك الحوار يجب أن نعمل
على تهيئة المناخ الملائمـ له من الثقة المتبادلة و
حريّة الطرح
و إعطاء الوقت الكافي
لجلسات الحوار تلك و بذلك قد تتخللها وقفات مصارحة و
جلاء ما هو مبهم و يكون فيها حلاً للمشكلات

و كما أن على الأبناء
احترامـ آبائهمـ و الاستفادة من خبراتهمـ
فإن على الآباء كذلك
أن يكونوا القدوة الصالحة لأبنائهمـ في أعمالهمـ و
اقوالهمـ
و أن يتقوا الله في ذلك

الأخت الكريمة
أميــــ العصفور ـــــرة

جزاكِ الله الجنة و نعيمها على
حضوركِ المميّز و إضافاتكِ الرائعة
التي هي استكمالاً لعناصر الموضوع على أهميّته
دمتي لكل و بكل الخير

لكِ كل الاحترامـ و التقدير




_________________




عندمــا تعجز النفس عن لقــــاء الأحبّــــة فإنّها تشتاق إليهمـ بصمت
و تتوق لرؤياهمـ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم إلياس
عضو مميز
عضو مميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 327
العمر : 42
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 26/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: آن لنا أن نزيل الجدار بيننا و بين أبنائنا بالحوار   الجمعة يونيو 13, 2008 11:32 pm



السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

جزاك الله خيرا الأخ الفاضل موضوع مميز ومفيد كثيرا لواقعنا وأسرنا لو أننا نتمكن من ممارسة أساليب الحوار مع أبنائنا دائما.

[center][color=green][size=18]اللهم اهدنا واهدي أبناءنا اللهم أعنا على تربيتهم تربية حسنة وإلى ما ترضاه يا الله اللهم احفظهم كما حفظت الدكر الحكيم اللهم استرهم وارضى عنهم برحمتك يا أرحم الراحمين. اللهم اجعل أبناءنا وأبناء المسلمين جميعا دعاة لدينك الحنيف اللهم اجعل راية الإسلام عالية على أيديهم امين امين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما.


أرجو منكم الدعاء بظهر الغيب مع أبنائي وأبناء المسلمين عامة وشكرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المغتربة
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 372
العمر : 33
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: آن لنا أن نزيل الجدار بيننا و بين أبنائنا بالحوار   السبت يونيو 14, 2008 2:44 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحب أن أطرح التجارب التي رأيتها أمامي لعائلتين إحداهما تستخدم الحوار والثانية تنكر الحوار كوسيلة للتفاهم
وكلتا العائلتين تملكان شابا في سن المراهقة
أما الأولى فإن شابها يصلي ويصوم ويرضي أبويه ويحب عائلته وناجح بدراسته ومحبوب لأصدقائه ومتحمل للمسؤولية
أي ملتزم بكل شيئ مع إعتنائه بالموضة المقبولة والشعر وما الى ذلك ضمن الحدود واذا اخطا قابلته عائلته بالابتسامة ...ٌانتبه فهذا خطا يعاقب عليه ٌ

أما الثانية والتي تطلب من شابها الالتزام الكامل والمكوث في البيت وعدم اتباع الموضة وعدم مشاهدة التلفاز الا على الدروس الدينية فقط والا اذهب الى غرفتك ولا تشع لالاغاني على الكمبيوتر وإلا كسر فان ذلك الشاب لا يصلي وغير ناجح بدراسته ولايحب بيته وغير بار بوالديه ويستمع الاغاني باستمرار ولا يقترب من الدروس الدينية
كتر الجور بعلم الفجر

آسفة على الإطالة بس حبيت اطرح هالمثال الواقعي وان شاء الله كون انا متل العائلة الاولى مو متل الثانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
saleh900
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 728
العمر : 40
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: آن لنا أن نزيل الجدار بيننا و بين أبنائنا بالحوار   الأحد يونيو 15, 2008 2:47 am

اقتباس :
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

جزاك الله خيرا الأخ الفاضل موضوع مميز ومفيد كثيرا لواقعنا وأسرنا لو أننا نتمكن من ممارسة أساليب الحوار مع أبنائنا دائما.

[center][color=green][size=18]اللهم
اهدنا واهدي أبناءنا اللهم أعنا على تربيتهم تربية حسنة وإلى ما ترضاه يا
الله اللهم احفظهم كما حفظت الدكر الحكيم اللهم استرهم وارضى عنهم برحمتك
يا أرحم الراحمين. اللهم اجعل أبناءنا وأبناء المسلمين جميعا دعاة لدينك
الحنيف اللهم اجعل راية الإسلام عالية على أيديهم امين امين وصلى الله على
سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما.


و عليكمـ السلامـ و رحمة الله تعالى و بركاته

الله ... دعاء رائع و خيره كثير ... اللهمـ آمين آمين
اللهمـ اجعلنا قدوة صالحة ترضى بها عنّا لأبنائنا و بناتنا

اللهمـ اجعل من أبناء و بنات المسلمين قرّة أعين لأهلهمـ و حملة قرآن و مشاعل نور و هداية إلى صراطك المستقيمـ
و وفقهمـ في حياتهمـ إلى أحسن حال يرضيك عنهمـ

و اجعلنا و إيّاهمـ ممّن يظلهمـ الله في ظلّه يومـ لا ظلل إلا ظله يومـ الفزع الأكبر

الأخت الفاضلة

أمـ إلياس

دمتي بكل الخير و جزاكِ الله الجنّة
على حضوركِ الطيّب في صفحات المنتدى


_________________




عندمــا تعجز النفس عن لقــــاء الأحبّــــة فإنّها تشتاق إليهمـ بصمت
و تتوق لرؤياهمـ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
saleh900
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 728
العمر : 40
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: آن لنا أن نزيل الجدار بيننا و بين أبنائنا بالحوار   الأحد يونيو 15, 2008 1:41 pm

اقتباس :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحب أن أطرح التجارب التي رأيتها أمامي لعائلتين إحداهما تستخدم الحوار والثانية تنكر الحوار كوسيلة للتفاهم
وكلتا العائلتين تملكان شابا في سن المراهقة
أما الأولى فإن شابها يصلي ويصوم ويرضي أبويه ويحب عائلته وناجح بدراسته ومحبوب لأصدقائه ومتحمل للمسؤولية
أي
ملتزم بكل شيئ مع إعتنائه بالموضة المقبولة والشعر وما الى ذلك ضمن الحدود
واذا اخطا قابلته عائلته بالابتسامة ...ٌانتبه فهذا خطا يعاقب عليه ٌ

أما
الثانية والتي تطلب من شابها الالتزام الكامل والمكوث في البيت وعدم اتباع
الموضة وعدم مشاهدة التلفاز الا على الدروس الدينية فقط والا اذهب الى
غرفتك ولا تشع لالاغاني على الكمبيوتر وإلا كسر فان ذلك الشاب لا يصلي
وغير ناجح بدراسته ولايحب بيته وغير بار بوالديه ويستمع الاغاني باستمرار
ولا يقترب من الدروس الدينية
كتر الجور بعلم الفجر

و عليكمـ السلامـ و رحمة الله ثعالى و بركاته


الأخت الفاضلة

المغتربة


رائع طرحكِ المثالين الواقعيين في إطار الرد
و ليس أجمل من ذلك في عمل تلك المقارنة و إظهار ما أثر الحوار على تصرّفات الأبناء و ردود أفعالهمـ

و مدى الأثر أو الهدف الذي نستطيع إحداثه و تحقيقه فيما لو أدركنا أهميّة الحوار
و قمنا بتطبيقه على الوجه الأكمل

لكِ كل الاحترامـ و التقدير
و دمتي

بطاعة الله و رضوانه و كما تتمنّين أن تكوني


_________________




عندمــا تعجز النفس عن لقــــاء الأحبّــــة فإنّها تشتاق إليهمـ بصمت
و تتوق لرؤياهمـ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
آن لنا أن نزيل الجدار بيننا و بين أبنائنا بالحوار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حبايب قرايب :: قسم الأسرة والمجتمع :: التربية والإسلام و المجتمع-
انتقل الى: